همسة عابرة

لم أكُ أدر قبل أنك عابرة

 

ظننت أن مرورك هو المحور

وبقيت أدور وأدور وأدور

ها أنا توقفت أخيرا عن الدوران في مجرتك

ليت جاذبيتك لم تسرقنِ

فلقد نسيت لكثرة توحدي بدوراني …. وبخصرك الأعجوبة

أنه ربما في الجزء الآخر من شمسك كواكب أخرى تدوروتزهو!

..

…..

…….

………

..

..

..

..

..

واشتاقُ إليكَ

..

..

..

من نكد الدنيا على الحر أن يرى             ” معذبا” ما من صداقته بدُّ…..

..

..

..

أرجوكِ كفى 0

Advertisements
Explore posts in the same categories: من القلب

%d مدونون معجبون بهذه: