عذرا

عذرا

عذرا

 

لم يعد يهمني

 

تتصارع في داخلي أفكار متسرعة….

تتقاتل متسابقة للظهور..

تغتالني الكلمات.

 وكأنها تريد أن تخرج من تحت أصابعي دفعة واحدة

 

في توحدي يكمن الجوهر

وكأني أتآكل شيئا فشيئا متناهيا نحو التلاشي.

 

أسرق من الشمس خيوطا ومن السكون حركة تكمن في البقعة المتبقية

ما بين سطور فينيقي قرر الرحيل للمرة المليون ….. فلم يستطع!

 

أعجن لواعجي

 اتكئ على الظل

 فأجد ما تبقى من كينونتي هلاكا ودمار

 أضحك أضحك حتى البكاء وتعز حينها الدمعة

رغم أنها نادرا ما خانتني لكنها في تلك اللحظة تكون في أصدق صورة .

تمزقيني إلى الفتات!!!!

 حتى أمسي بعد ما سلبت كل ما أملك متسائلا ؟؟؟

تحت ظل ذاك الجدار الأخير المتداعي كما مرّ من عمري ” هل أنا إنسان ؟”

 

حُزني العَزيز أكمل ما تبقى من حياتي فإن ما في القلب مشتاق إليك

 

حُزني اسألكَ باللهِ رِِِِفقاً

 

عذرًا ………………. نَسيتُ أنكَ مُلحد 0

Advertisements
Explore posts in the same categories: من القلب

%d مدونون معجبون بهذه: