خاصيتي ..عفوا…أنتِ.

• انتمي إلى حيث أنت فأين أنت ِ؟ …. ربما بت أنتمي إلى ألا مكان.

• في زمن العاديات كنت مهرة عربية والآن أنت لبوه هيهات يسكنها الملل.

• وأحبك لكن لا تسألي بعد يا حلوتي من أين يأتي الأرجوان….. فنحن أحفاد فينيق إن تباهينا بشيء يوما أو تركنا أثرا في عوالم ما فهي ملونة أبدا ببهجة الأرجوان ذاك المعشق تلاوين متكبرة على ذروة نهدك .

• الحياة مليئة بكثير منّا نعم ولكن نحن الوحيدون و الحصريون بخواتم كثرتنا من منّا لا يحيا العالم كله في عبرة في لحظ عين من منّا لا يردك كل صباح بأهمية تفرده مع كثرته هنا مكمن الخاصية التي ميزنا بها الله عن بقية خلقه …

Explore posts in the same categories: من القلب

9 تعليقات في “خاصيتي ..عفوا…أنتِ.”

  1. MAJD SYRIA Says:

    خبرنا كيفو تيم الصغير

  2. MAJD SYRIA Says:

    لسا ما لحئت تجي بلشنا طلبات


  3. جميل التفرد والخاصية التي تميزنا بها كبشر عن سائر الخلق..


  4. قد قرأت في البداية
    إنتمي إلى حيث أنتَ ..بحيث تصبح أنتمي فعل أمر ولربما أعجبتني كثيراً لإنها تنعكس في واقعي ..
    ولكني في حقيقة الامر أنتمي إلى حيث هي ..ولست أدري الأن جوابا لذاك السؤال
    تحياتي الحارة

  5. تمارا Says:

    ايميل يجعلك من اصحاب الملايين

    بقلم الدكتور محسن الصفار

    جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي.

    لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله:

    – هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟

    جاء الرد بسرعة:

    – لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية .

    ردّ سعيد على الرسالة:

    – هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟

    جاءه الرد:

    – لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين.

    من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو……

    وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد….

    باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى:

    http://www.ouregypt.us/Bsafar/main.html

  6. aabdullahh Says:

    جميل ما كتبت

  7. سارة Says:

    الصعود إلى الهاوية

    ترك أم الرشراش لأسرائيل و بيع الغاز الطبيعى المصرى لأسرائيل بخسارة 13.5 مليون دولار يوميا و ترك سيناء شبة خالية من السكان لمصلحة إسرائيل و حصار غزة و اللهث لتكوين أتحاد دول البحر الأبيض المتوسط لتسهيل عملية دمج إسرائيل فى المنطقة العربية لتستفيد أقتصاديا و لرفع الحرج عن الأستثمارات الخليجية فى إسرائيل بالمستقبل القريب ، بينما يتم قمع الشعب المصرى بقبضة حديدية بمعرفة أجهزة الأمن و يعيش أكثر من نصف المصريين تحت خط الفقر مع 2 مليون من أطفال الشوارع كل هذا يطرح سؤال لحساب من يعمل النظام المصرى؟

    ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط

    http://www.ouregypt.us/culture/main.html


  8. الله يعطيك مليون عافيه


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: