غريب الكنانة .

كُتِبَ أبريل 13, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : في السياسة, من القلب

أنا المهاجر أوتارا بلا جسد

أقص حكايا يومي من نغمِ غد

غريب كنانة أتلوها وقد غصت دموع الأرض بصرخة مظلوم متقد

تلك دمائي  وإن زرفت وابتهل ” حسني”  لها طربا

لم تبق من إبط الأعراب من يثب

قالوا وزادوا في تشويه فعلتي  وأقول لهم

مازال فينا بقية وإن غصت بغبي

ابن الحرام  لعين وإن تسبح

بطيب زمزم وصلى وخلفه مليار  عَربي

والطيبون الصالحون الباقون أفاضل

فرعون مصر يمتد على عصر أبدي .

طفح جنسي يحكم العالم …

كُتِبَ مارس 18, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : لعل وعسى

تشير الدراسات التقريبية … أنه من الآن وحتى خمسين عاما لن تبقى فتاة أو زوجة أو ابنة إلا وقد تصورت بكاميرا هاتف بلقطة فيها هفوة أو غلطة تنشر علنيا لكافة أبناء كوكبنا المشغول بما فعل هذا أو ذاك .

ما داعي هذا الحديث ولما الآن ….

تعالوا معي قليلا لنفكر . ماذا سيحدث ؟ فمنذ أن منّ الله على آدم بنعمة الزوجة وحتى يومنا هذا لم تكن خطايا البشر موثقة !

لاحظوا أن الدعارة هي أقدم مهنة عرفها الإنسان وأننا حتى زمن قريب أي نهاية الألفية الثانية لم تكن لتوثق هذه الخطايا بشكل علني فاضح بهذا الحجم والقدر الفاضح الذي أمسينا عليه اليوم .

أنا لا أريد أن أدخل مع أحد من القراء الكرام بنقاش حول حرمة الزنا أو حلاله هذا من البديهيات  ضمن مجتمعنا الشرقي الإسلامي الطابع لكن هل المشكلة تقف عند الفتاة المنشور عرضها بلوتوثيا…؟!!

بالطبع لا, وهل كان الموضوع ليأخذ هذا المنحى الفضائحي الذي لن ينسى بفضل التوثيق الرقمي الحديث الذي سيخلد فضيحة هذي المراهقة أو الفتاة التي وعدت بالزواج فسلمت نفسها لذاك الرخيص مثلا أو حتى اشتهت يا أخي وهل الشهوة ليست علتنا؟normal_a_distant_summons_by_thisyearsgirl

 نحن أبناء آدم وخاصة صفوة خلق الله ؟؟

هنا مكمن المشكلة أرجوا أن تفهموا قصدي تماما . أنا لا أناقش صوابية العمل بل فضائحية النتيجة التي كانت لو فعلت وقد فعلت منذ بدء الخليقة لوقتنا الحالي   لكان عقابها في حال الفضح هو إما زواج الفتاة من المعتدي عليها أو ذبحها .

أما الآن نحن أبناء أول جيل يحمل الكاميرا الرقمية فإننا نقع من جديد في خطأ فادح هو دناءة التوثيق للرذالة ونشرها على الملأ . مستغلين فتيات أو حتى مُستَغلين من قبل فتيات .

هنا لا بد لي من أن أدعو من صفحتي المتواضعة هذي الجهات التشريعية على وضع عقوبات زاجرة لمرتكبي هكذا نوع من التوثيق لا تقل عن عقوبة الإعدام فنحن أمام فضائح لا تمس الفتاة فقط  بل العائلة التي كنا نحن أبناء الشرق

 وما زلنا نفتخر بروابطها المتينة وعلاقاتها المتشابكة .

أرجو أن تصل دعوتي .

بما يفكر ؟

كُتِبَ مارس 17, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : من القلب

حين يبدع الزهر انبثاقا بين الصخور … بما يفكر ؟

 أ بالباسق المكنون في ثنايا خصر حين يثرثر ؟؟…

على مهل ٍ يشق ضباب دخاني المسكون بطيب فيزجر.

حين يدغدغ الحلم الخيال بقطفة سكر

من مآل صوافي الندى هناك حيث يسكر

من غير خمر عاشق مجنون…

 من مثلي فذق …. وأكثر .

حتى يطيب الخاطر المشجون يا طفلي أكثر

حين يبدع الزهر انبثاقا بين الصخور … بما يفكر ؟

هل كان يعلم أن ابتهالات الهوى من غنج تسكن طيبه فيقرر !

 

فتاة تقبل فتاة !!!

كُتِبَ مارس 9, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : الأنذال

لطالما تساءلت عن السبب الحقيقي وراء أفعالهم لطالما حاولت أن أفهم سبب ما يفعلونه هل هم يريدون أن يشهروا بنفسهم ؟ هل هم مجانين ؟ هل هي الحياة وظروفها ؟ هل هو البطر ووسوسة الشيطان ؟

كان دوما تعتريني قشعريرة لدى رؤيتهم ” هم حوالي أربع أو خمس شبان في مدينتي ” تعلم من هم من النظرة الأولى كونوا مجموعة بغاية الرزيلة والشذوذ من ناحية اللباس وطريقة المشي والنظرات ولطالما كانوا يفتعلون المشاكل لا لسبب إلا أن يظهروا أنفسهم مشهورين وحديثا علمت صدفة  أنهم يتخذون من الحديقة العامة الأوسع في مدينتي منطلقا لأعمالهم أغلبهم من أسر فاحشة الثراء ولكن كل هذا لم يردعهم أو يشعرهم ولو بقليل من الخجل تجاه أفعالهم و رذيلتهم .

” ما المتعة في أن تقبل فتاة أخرى أو شاب الآخر حقيقة أشعر بالقرف ”

المثلي الجنسي كما  يمسون بالفصحى هم نوع من الشذوذ الفكري أوصل البعض من خلال افتقاده للحد الأدنى من التفكير السليم إلى هذا الدرك السفلي من الانحطاط …. وهذا ما لا يمكن حله إلا بإيقاع الحد على هؤلاء … عفوا هنا عندما نتكلم عن المثلي فعلينا أن لا نتصف لا بالشفقة ولا بالإنسانية فمدى الشذوذ الذي يتصف به هؤلاء يجبرنا على التفكير بطريقة واحدة …. اعترف هنا صراحة بالكم العميق لرغبتي بإبادة أمثال هؤلاء … وهنا وكي لا أعبر عن مدى غضبي سأكتفي بهذا القدر ولنا متابعة في هذا الموضوع    .

وقبل ….

كُتِبَ مارس 6, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : من القلب

قبل انبلاج الصبح من ذاك الليل العميق

وقبل أفول نجوم الكون كلها إلى عتم المضيق

وقبل انتعاش القدر من غيم ملبد وكدر

وقبل قول الحكيم وحسد اللئيم ورحمة الحنون والليلكي المجنون ..

وقبل نهدك … ببرهة

وقبل انشقاق الذات إلى خاصة

وقبل انقلاب الحرف رصاصة

وقبل سكون التردد في شق الملل

وقبل رحيل الخصر في حلم القبل

وقبل نعومة وجنتيك والشغف والخجل

وقبل نوارة عمري وكأسي الأخير وارتحل

وقبل الدبيب الهادي على مهل

وقبل الرجاء الصالح وزحل

وقبل السومرية وهبل 

وقبل نعس الأمهات في انتظار البطل

وقبل أن ينتفي أني إليك

سرقتها من مقلة الشمس من هفوة الريح من زبد البحر من عينيك

سرقتها لأسكن حاضرا مستقبلا طيب الثرى و ارتعاشة يديك …

أعلنتها اليوم للملأ … اليوم منك خطبتيذاك السبق

 

ذاك السبق

ذاق السبق .

دعوة…. إلى حزن عميق

كُتِبَ فبراير 24, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : من القلب

هل توقف بك الزمان يوما عند نقطة ما

كثيرا ما تراودني أفكار عابرة بخصوص تفاصيل صغيرة مررت بها في حياتي …. أشعر بمركزية هذي اللحظات التي مرت بها هذي التفاصيل

كيف لا … ؟!

هي محورية لدرجة معها يمسي معها ما مر بعدها زبد أو رماد عابر  .

لا تكن خجولا حاول من جديد وإلا فالسقوط حتمي مع كل ما تظنه في جيبك .

حين تنعسين يكون طور الحب في أبهى حلته متجليا في عينين أبتا إلا الرحيل يوميا…. الأفق المليء بالبنفسج هنا تقطن أفراحنا .. رغم أنه ورد حزين .

ضاقت الصورة حتى استحالت بألوان معها بات سرياليٌ كل وهمٍ يبدأ منه غموض جديد .

..

..

..

قالت كثيرا من الكلام

صرخت معه مسامعي …

أرجوكِ …. دعينا نحيا بسلام .

..

.

لما الحياة تأبى أبدا أن تعطينا دوما بصورة نشعر معها بأن الرضا هو حالنا لما دوما تبقي هذا الحيز الضيق الدائم كمجال لمراوغة معها تمسي لحظات الفرح مكبلة وكأنها تقاد جبرا إلى حزن عميق  .

طوفان ….

كُتِبَ فبراير 18, 2009 بواسطة max13
التصنيفات : من القلب, منوعات

tyfon_2·      في كثير من الأحيان نجد أنفسنا في لحظة عقيمة عميقة لا ندري كيف ومتى وصلنا كل ما ندركه مع مرورنا بها أنها جاثمة هنا على صدرنا هي لحظة من نتاج أفعال غالبا لا تكون إرادتنا تسير باتجاه حدوثها ….. ربما حان موعد الطوفان ليبدأ الزهر الندي بالانبثاق من جديد على أطلال ذاك القديم .

·      أن تصنع من غبي شخص عادي أمر بلا معنى ” كثر هم الأغبياء والأكثر هم العاديون “… الجدير بالذكر للحياة هو أن تصنع من زكي عبقري هنا تصبح القيم المضافة للحياة جديرة بأن تحترم .

·      قالت لي لن أكثر من حبك…. وفاض الشوق ليغمر خصرها بحبات من صافِ الأقاحي … تلك التي تنبت خجلة على الوجنتين آه لو أعلم سرّ وجودها…. لاستخلصتها لك من صاف حبي وأرسلتها لك في عيدك مع وردتين وحبة سكر .

·      الآن فهمت لما سمي سوق الدبلان في حمص … ولكن لو علموا بعينيك قبل التسمية لتغير مجرى تاريخ الوسط السوري والساحل أيضا .

·      من يملك مال يصرف مال من يملك حب يقدم الحب من يملك النكد يعطي النكد باختصار فاقد الشيء لا يعطيه .